بدون عنوان

بدون عنوان

بدون عنوان


أسفي على استبداد الأعداء فينا

كُنا أمجاداً والآن مستضعفينا

جهلُنا أستوطن أغلاله زينا

واستنفذ العدو خصيما مبينا

نطوي السّنون ونطرح جيلاً فجيلا

كُل جيلٍ يثني على سابقه نقيمَ

كأن التاريخ توقف بعد الراشدين عقيما

أين امة العقلاء من كل هذا خصيما

انصرفنا الى جهلٍ وتركنا حكيما

فكيف اطيق صبراً وانا عقيلا

في قومٍ لا يكادون يفقهون قيلا

الآن يقولون كُنا وغداً يقولون كُنا

كأن المُستقبل اصبح علينا امراً عسيرا

ويلٌ لكل مغتالٍ فخورا

بما صنعت يداه كبراً فجورا

يكيلُ بمكيالين بعد العدل وميزانا رحيما 

Advertisements