التمثال

ايها التمثال

التمثال


صنعت منكَ تمثالاً في حذق

كالأقلام لما تنبض بدمائها على الورق

لما تصوركَ عند الغروب ساعات الشفق

أنـت .. أنـت .. ألاتخافُ مـن الغـرق

أرى الشوق يسبح فـي عينيك مزدرق

كـقـارب راح وسـط الـدوامـة ينعـتـق

وفي جوارحي كـان الحب منك يحترق

الذي علمني كيف الرقص حزناً بالزقق

عـلى صـوتِ غُـرابٍ بالخرابِ لما نعق

ناديتي بكل إسمٍ فيك مُنشقق

أشعرتني بأن وجودي صار ينسلق

وأنـك أصبحت علـي الآن مُنشفـق

ويـلي إذا مانظـرةُ إليـك بصـدق

وفي غور عينيك العميق السحق

عنـدها راح الحب فيهما يحتـرق

وفي جـوارحي كنت أنت غرق

……………………………………………….

Advertisements