hero

“Hero”

Let me be your hero

Would you dance if I asked you to dance?
Would you run and never look back?
Would you cry if you saw me crying?
Would you save my soul tonight?

Would you tremble if I touched your lips?
Would you laugh? Oh, please tell me this.
Now would you die for the one you love?
Hold me in your arms, tonight.

Would you swear that you’ll always be mine?
Would you lie? Would you run and hide?
Am I in too deep? Have I lost my mind?
I don’t care. You’re here tonight.

Oh, I just want to hold you.
I just want to hold you, oh, yeah.

Am I in too deep? Have I lost my mind?
Well, I don’t care. You’re here tonight.

I can be your hero, baby.
I can kiss away the pain, oh, yeah.
I will stand by you forever.
You can take my breath away.

I can be your hero.


ناس عايشين الف ليلة وليلة

اساطير والغاز ورحلة حياة اعجاز

مسافرين على شراع الاحلام واغراب

وصفحة في وسط كتاب بحضور بغياب

شياطين وعايشين كانوا في يوم بنأدمين

إخوان صبحو في يوم اعداء

ولو يوم اللي حصل قدر مكتوب وارتفعت الاقلام

متاهات ومتاهات شعوب عاشت وحضارات

مكتوب على جبين الايام وعشاق

قصص حب قبل فراق بتنعاد لحد الان


 

madcon beggin


“Beggin”

[Tshawe Baqwa:]
Oooooh-
Put your loving hand out, baby
I’m begging

Begging, begging you
Put your loving hand out baby
Begging, begging you
Put your loving hand out darling

Riding high, when I was king
Played it hard and fast, ’cause I had everything
Walked away, won me then
But easy come and easy go
And it would end

[Yosef Wolde-Mariam]
So why anytime I bleed you let me go,
Anytime I feed you get me know
Anytime I see you let me know
But, I planted that seed just let me go
I’m on my knees when I’m ( begging)
‘Cause I don’t want to lose (you)
I got my arms on spread
And I hope that my heart gets fed
Matter of fact girl I’m begging

[Tshawe Baqwa:]
Begging, begging you
Put your loving hand out, baby
Begging, begging you
Put your loving hand out darling

[Yosef Wolde-Mariam:]
I need you, (yeah) to understand
Tried so hard
To be your man
The kind of man you want in the end
Only then can I begin to live again

[Tshawe Baqwa:]
An empty shell
I used to be
Shadow of my life
Was hanging over me

A broken man
Without a none
Won’t even stand the devil’s dance
To win my soul

Why we chewing? Why we chasing?
Why the bottom? Why the basement?
Why we got good shit don’t embrace it?
Why the feel for the need to replace me?

You’re on the wrong way track from the good
I want to paint in the pictures any way we could be at
Like a heart in the best way should
You can give it the away, you had it and you took the pay

But I keep walking on, keep opening doors
Keep hoping for that the door is yours
Keep also home, ’cause I don’t want to live in a broken home,
Girl I am begging

[Tshawe Baqwa:]
Begging, begging you
Put your loving hand out, baby
Begging, begging you
Put your loving hand out darling

[Yosef Wolde-Mariam:]
I’m fighting hard
To hold my own
No, I just can’t make it
All alone

I’m holding on
I can’t fall back
Now that big brass ring
Is a shade of black

[Tshawe Baqwa:]
Begging, begging you
Put your loving hand out, baby
Begging, begging you
Put your loving hand out darling

Begging, begging you
Put your loving hand out, baby
Begging, begging you
Put your loving hand out darling

Begging, begging you
Put your loving hand out, baby
Begging, begging you
Put your loving hand out darling


 Listen Audio 👉

سيدتي البيضاء

سيدتي البيضاء

متى اراكِ يا سيدتي البيضاء

طال انتظاري يا حبيبتي

ماذا هناك

هل هو الحصار..؟ ام الاحتلال …؟

أم اني لستُ على البال..!

أُكتبيني حبيبتي مُعاهدة سلام

ليذهبَ عن بيتِ ابيكِ كُلَ تلكَ الجُندُ الزحام

حبيبتي ………….

اجعليني مدفعاً يرعب كل من يدنو اليكِ

اجعليني مدرستُك و أقلامُك

اجعليني دفاترُك اُدرُسيني اِقَرئني

لا تبكي أنا البطلُ الهُمام

الذي سيأتي من الشرق من الغرب من كُل مَكان

لن تكوني وحيدة سأُقاوم وابقى ها هُنا

من أجل عيناكِ اللتانِ هُما عريني غابتي

سَأضلُ واقفاً أُخبئ الشمس ليبقى نورُكِ القمر

نعم ………..

وحدي أنا لا أخاف

أُصارعُ الرياح

أُقاتلُ الخريف

لا أهاب

لينعم قصركِ مولاتي برخاء  

الرئيس الأفقر في العالم خوسيه موخيكا

© رئيس الأوروغواي خوسيه موخيكا (المصدر: رويترز)

خوسيه موخيكا

يغادر رئيس الاوروغواي خوسيه موخيكا الملقب بـ “بيبي” كرسي الرئاسة بعد انتهاء ولايته وهو في أوج شعبيته.

إعداد هجيرة بن عدة

لم تكن الخمس سنوات الأخيرة من حياة الأوروغواي، وخوسيه موخيكا عادية فقد أجرى الرئيس في ولاية رئاسية واحدة إصلاحات اجتماعية هامة في البلاد حيث أقر قانونا يبيح الإجهاض وآخر يشرع بيع القنب الهندي بينما اعتمد في سياساته الاقتصادية التي أثارت الكثير من الانتقادات على قطاع الأعمال والاستثمارات الأجنبية، خلافا لسابقيه الذين تبنوا منهجاً اشتراكياً.

في حوار خاص بإذاعة فرنسا الدولية تحدث رئيس الاورغواي عن أهم الانجازات التي تحققت خلال فترته الرئاسية فقال إن”عدد الفقراء والمحتاجين انخفض في البلاد” ولكنه استطرد بالقول “لكن، للأسف لا يزال هناك فقراء ومحتاجون في هذا البلد الغني بالموارد”.

ويعد موخيكا أحد فقراء الأوروغواي إذ يصنف كـ “الأفقر” بين زعماء العالم، لكونه لا يحتفظ سوى بـ 10 % من مرتبه الذي يبلغ شهرياً 12 ألفاً و500 دولار أميركي، ويتبرّع بالباقي للجمعيات الخيرية.

و يعيش موخيكا صاحب عبارة “من يعشق المال لا مكان له في السياسة” منذ توليه الرئاسة في شهر مارس 2010، في بيت ريفي في مزرعته، مفضلا البيت المتواضع عن القصر الرئاسي، كما أنه لا يتمتع بالحراسة المشددة كبقية رؤساء العالم.

و ذكر موقع “ياهو نيوز” أن موخيكا لا يملك حسابات مصرفية ولا ديون، وكل ما يتمناه عند انقضاء فترة حكمه هو العيش بسلام في مزرعته، برفقة زوجته.

ويشير مؤشر منظمة الشفافية العالمية أن معدل الفساد في الأوروغواي انخفض بشكل كبير خلال ولاية موخيكا، إذ يحتل هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية المرتبة الثانية في قائمة الدول الأقل فسادا في أميركا اللاتينية.

ويقول موخيكا إن “أهم أمر في القيادة المثالية هو أن تبادر بالقيام بالفعل حتى يسهل على الآخرين تطبيقه”.

خوسيه-موخيكا

يسكن موخيكا في نفس المنزل ونفس الحي وبنفس الطريقة قبل توليه الرئاسة، لأن أغلبية الشعب الذي صوت له من الفقراء، لذلك يجب عليه كما قال “أن يعيش مثلهم ولا يحق له عيش حياة الترف”. حياة حرمها على نفسه لكنه سعى جاهدا طيلة فترة رئاسته لتوفيرها لأبناء بلده حيث قال لإذاعة فرنسا الدولية :” ليس لدي شك في أنه في السنوات الأخيرة تحسنت القدرة الشرائية للمواطن في الأوروغواي، وهناك المزيد والمزيد من العمل، لكن هذا البلد في وضع أفضل الآن مع أن الناس يطلبون يأملون دائما بالمزيد”.


المصدر


 

وداعا زويل

الدكتور أحمد زويل

نشأة زويل ولد الدكتور أحمد زويل في مدينة دمنهور التابعة لمحافظة البحيرة في 26 فبراير عام 1946م، ثم انتقل مع أسرته إلى مدينة دسوق في عام 1950م التابعة لمحافظة كفر شيخ، حيث تلقى تعليمه في تلك المدينة ونشأ فيها، ثم التحق بجامعة الإسكندرية وحصل منها على البكالوريوس في العلوم بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، ثمّ الماجستير من نفس الجامعة أثناء عمله كمعيدٍ فيها. بعد حصوله على درجة الماجستير كان أحمد زويل يفكر بالذهاب إلى الخارج من أجل الحصول على شهادة الدكتوراة، وهو ما شجعه عليه أساتذته في الجامعة، فقام بالتواصل مع الجامعات في الولايات المتحدة، وحصل على منحة نتيجة تقديره المرتفع من جامعة بنسلفانيا في ولاية فلوريدا فالتحق بها وحصل منها على شهادة الدكتوراة . حياة زويل بعد جائزة نوبل بعد الدكتوراة التحق الدكتور أحمد زويل كباحثٍ في جامعة بيركلي، ثمّ انتقل للعمل في معهد كاليفورنيا التقني أو كما تعرف بكالتيك في كاليفورنيا، والتي تعد من أكبر الجامعات العلمية في الولايات المتحدة، وخلال عمله في المعهد قام الدكتور أحمد زويل بالبحث في مجال كيمياء الفيمتو، وهو العلم الذي قام الدكتور أحمد زويل بإدخاله إلى علم الكيمياء. قام الدكتور أحمد زويل بابتكار كاميرا تساعد على قياس التفاعلات الكيميائية ومراقبة الجزيئات ذات الأحجام شديدة الصغر، وهي ما تعرف بكاميرا أحمد زويل والتي تعدّ أسرع كاميرا في العالم وتستطيع مراقبة التفاعلات التي تحدث بسرعة فيمتوثانية، أي عشرة قوة -15 من الثانية (0.000000000000001 ثانية). استطاع بذلك مراقبة حركة الذرات أثناء التفاعل الكيميائي وكيفية تصرفها، وأصبح بإمكان العلماء فهم كيفية حدوث التفاعلات الكيميائية التي كان جلّ ما يمكن للعلماء معرفته عنها في السابق هو عن طريق النظريات من دون التمكن من مراقبتها عن كثبٍ بهذه الطريقة، ولهذا الإنجاز الذي طوَّر مجال الكيمياء بشكلٍ كبيرٍ حصل الدكتور على جائزة نوبل للكيمياء عام 1999م كما حصل أيضاً على العديد من الجوائز المختلفة الأخرى قبل وبعد حصوله على هذه الجائزة لإنجازاته المختلفة.

– المصدر –



ⓦⓐⓡⓓ